الأربعاء، 27 يوليو، 2011

قارئة الفنجان

nizar qabbani

جلست .. والخوف بعينيها ..
تتأمل فنجاني المقلوب ..
قالت : يا ولدي لا تحزن ..
فالحب عليك هوا المكتوب..
فنجانك .. دنيا مُرعبه..
وحياتك أسفار وحروب ..
ستحب كثيرا وكثيرا..
وتموت كثيرا وكثيرا..
وستعشق كل نساء الأرض ..
وترجع كالملك المغلوب.,
بحياتك .. يا ولدي .. امراءة ..
عيناها .. سبحان المعبود ..
فمها .. مرسوم كالعنقود ..
ضحكتها .. موسيقي وورود ..
لكن سماءك ممطرة ..
وطريقك مسدود..
مسدود..
فحبيبه قلبك .. ياولدي .,
نائمة في قصر مرصود ..
والقصر كبيراً يا ولدي..
وكلاب تحرسه وجنود ..
وأميرة قلبك نائمة ..
من يدخل حجرتها مفقود ..
من يدنو ..
من سور حديقتها ..
مفقود .,

 من حاول فك ضفائرها ..
يا ولدي ..
مفقود ..
مفقود ..
 .. مفقود

 بصرتُ ..
ونجمتُ كثيراً .,
لكني .. لم اقرأ أبدا ..
فنجانا يشبه فنجانك ..
لم اعرف أبداً يا ولدي ..
أحزاناً ..
تشبه أحزانك ..
مقدورك أن تمشي أبدا ..
في الحب .. على حد الخنجر ..
وتظل وحيداً كالأصداف ..
وتظل حزيناً كـالصفصاف ..
مقدورك أن تمضي ابداً ..
في بحر الحب بغير قلوع ..
وتحب ملايين المرات ..
وترجع كالملك المخلوع ..
جلست .. والخوف بعينيها ..
تتأمل فنجاني المقلوب ..
قالت : ياولدي لا تحزن ..
فالحب عليك هوا المكتوب ..
نزار قباني






Share | مشاركة

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More