الخميس، 14 يوليو، 2011

تلك هي الجريمة


nizar qabbani

 
يُقال عني : شاعرٌ رجيم 
وإن ما أكتبه 
قصائدٌ رجيمه .. 
 وإنني أخالف الأعراف .. 
 والأخلاق . 
 والمناقب الكريمه .. 
 
يقال أيضاً: 
إنني المسؤول عن إفلاسنا الروحي .. 
والقومي .. والإحباط .. والهزيمه .. 
يقال ألف قصةٍ وقصةٍ .. عني 

2
 
فكل مبدعٍ في وطني 
 يطفو على بحرٍ من النميمه ، 
 لكنني أظل دوماً واقفاً 
كالرمح فوق مركبي .. 
أواجه البروق، والرعود، 
والعواصف اللئيمه 
 
فإنني أعيش يا سيدتي ، في وطنٍ 
تعتبر الكلمة في قانونه .. 
جريمه ... 
 
 
فكل ما اتهمت فيه من جرائمٍ 
جرائمٌ جميله .. 
ألم أقل بأن هذه الدنيا بغير امرأةٍ ؟ 
كومٌ من الحجاره . 
وأن من لا يعرف العشق 
 فلا يمكن أن يعرف ما الحضاره ... 
 
 
لا تقلقي علي .. يا صديقتي 
أني منعت البدو أن يعتبروا النساء كالوليمه ... 
وكل ما ارتكبته 
أني رفضت القمع .. 
و (الإيدز ) السياسي .. 
والفكر المباحثي .. 
والأنظمة الدميمه .. 
 وكل آثامي ـ وما أروعها ـ 
أني انتخبت صوت فيروزٍ 
ولم أنتخب الحكومه ... 
وكل أخطائي التي أزهو بها 
أني رفضت أن يداس الشعب 
بالأحذية القديمه .. 
تلك هي الجريمه . 
تلك هي الجريمه . 
 
 
صديقتي . 
 صديقتي الحميمه . 
 سيسقط الطغاة عن آخرهم 
 
وتصمد القصيدة العظيمه ...
 


نزار قباني 






0 comments:

إرسال تعليق

Share | مشاركة

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More