الاثنين، 11 يوليو، 2011

أدمنت أحزانى


أدمنت أحزاني
                                       فصرت أخاف أن لا أحزنا

وطُعِنْتُ آلافاً من المرات
                                     حتى صار يوجعني بأن لا أُطعنا

ولُعنت في كل اللغات
                                        وصار يُقلقني بأن لا أُلعنا

ولقد شُنقتُ على جدار قصائدي
                                       و وصيَّتي كانت بأن لا أُدفنا

وتشابهت كل البلاد
                                فلا أرى نفسي هناكولا أرى نفسي هنا

وتشابهت كل النساءِ
                                  فجسمُ مريمَ في الظلام .. كما منى

ما كان شِعري لُعبةً عبثيةً
                  أو نُزهةً قمريةً إني أقول الشعر ـ سيدتي ـ لأعرف من أنا

يا سادتي

إنّي أُسافِر في قطار مدامعي
                              هل يركب الشعراء إلا في قطارات الضنى

إني أفكرُ باختراع الماء
                                      إنَّ الشعر يجعل كل حلم ممكنا
 وأنا أفكر باختراع النهد


حتى تطلع الصحراء بعدي سوسنا
                                       وأنا أفكر باختراع الناي
 حتى يأكل الفقراء بعدي الميجنا


إنْ صادروا وطن الطفولة من يدي
                                     فلقد جعلت من القصيدة موطنا

يا سادتي
                                          إنّ السماء رحيبةً جداً
 ولكنَّ الصيارفة الذين تقاسموا ميراثنا


وتقاسموا أوطاننا

وتقاسموا أجسادنا

لم يتركوا شبراً لنا

يا سادتي
                                     قاتلتُ عصراً لا مثيل لقُبحهِ
 وفتحتُ جرح قبيلتي المُتعفنا


أنا لستُ مُكترِثاً بكل الباعة المتجولين
                                            وكل كُتَّاب البلاط
 وكلّ من جعلوا الكتابة حِرْفةً مثل الزنى


يا سادتي

عفواً إذا أقلقتكم

أنا لستُ مضطراً لأُعلن توبتي هذا أنا
هذا أنا
هذا أنا


نزار قبانى







4 comments:

أدمنتني أحزاني
فبت أخاف ان لا أفرحا
ومن كثرة الطعنات
الجرح في اعماقي توغلا
وقسوة الحياة
ادمت قلبي من الالم
وعلى هاوية قصائدي
كل يوم كنت انتحر
لأعود اليك بأمل
واقولها لك والحزن في قلبي يعتمر
انا ما زلت انا
واحوالي على ما هي
الا انه ما دام في قلبي ايمان وامل
سأحيا وأستمر بكل أمل

نزار قباني ما اروعك

إرسال تعليق

Share | مشاركة

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More